الرئيسيةالمنشوراتس .و .جبحـثاليوميةدخولالتسجيلتسجيل جديد

    وادي سلفه الوطن الغالي فيه ترعرعنا وبين احضانه كبرنا واكلنا من خيراته قدم لنا الكثير فماذا قدمنا له         المرسل      ابو جمال السلفي      وادي سلفه الوطن الغالي فيه ترعرعنا وبين احضانه كبرنا واكلنا من خيراته قدم لنا الكثير فماذا قدمنا له        

Cool Orange 
Pointer Glitter

شاطر | 
 

 قابلية الاخلاق للتغيير

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
البرنس
عضو فضي
عضو فضي
avatar


ذكر
المساهمـات : 122
النشاط : 3012
الميلاد : 02/08/1990
التسجيل : 16/11/2010
العمر : 27
المزاج المزاج : رايق

مُساهمةموضوع: قابلية الاخلاق للتغيير   السبت ديسمبر 18, 2010 3:17 pm

قابلية الأخلاق للتغيير

إن الذي يدعى أن أخلاق الإنسان غير قابلة للتغيير واحد من اثنين:- إما إنسان جاهل بحقيقة النفس وبطريقة سياستها، وأما مستثقل المجاهدة باحث لنفسه عن تبرير مريح لمسلكه في الحياة حتى لا يشعر بالذنب ويحيا كما يريد بغير ضبط ولا ربط.
إن رسول الله صلى الله عليه وسلم بين أن الأخلاق قابلة للتغيير إذ قال:- " إنما الحلم بالتحلم، وإنما الصبر بالتصبر، وإنما العلم بالتعلم"، فالذي يريد أن يكون كريما عليه أن يحمل نفسه على بذل المال، والذي يريد أن يربأ نفسه عن الغيبة عليه أن يلزم نفسه الصمت ويلجم لسانه متى أراد الكلام.
إن الذي يتأمل النواة والنخلة ويحاول أن يفهم العلاقة بينهما سيظهر له، ويخلص إلى أن النواة خلقها الله خلقا جعل فيه قابلية النمو حتى تكون نخلة، شريطة أن تتعاهد وترعى، كذلك الأخلاق سلبا وإيجابا.. من الممكن لخُلق إيجابي ضامر أن يرعى وينمى حتى يؤتى ثماره ناضجة طيبة ظاهرة، ومن الممكن كذلك لخُلق سلبي متأصل في النفس بالمجاهدة والتربية أن يضمر ويذبل حتى تتيبس أوراقه وتسقط ثماره الخبيثة، وينتفي من صاحبه. فلو كانت الأخلاق غير قابلة للتغيير لما كان لتنزيل الشرع معنى، وما كان للوصايا والمواعظ والتذكرة أي فائدة تُرجى!
قال تعالى:- " وذكر فان الذكرى تنفع المؤمنين"، فكيف تنفع الذكرى إذا لم تكن هناك قابلية للتغيير؟، ومن صحيح الاعتقاد أن الله تعالى برحمته وعدله- إن عذب إنسان فإنما يعذبه بما كسبت يداه، وليس بما جُبل عليه ولا يستطيع تغييره في نفسه، فالله تعالى لا يعذب قصيرا على قصره، ولا طويلا على طوله، أو أسودا على سواد بشرته، أو أبيضا على بياضه،فهذه الأمور كلها لا يملك المرء حيالها أي تغيير، بل لا يملك حيالها إلا الرضا والتسليم، أما الصفات الأخلاقية لكونها قابلة للتغيير فان الله يُثيب الباذل فيها خيرا، و يعاقب المسيء لها بالسوء، قال تعالى:- " قد أفلح من زكاها وقد خاب من دساها"، وجاء في الحديث القدسي:- " الكبرياء ردائي والعزة إزاري فمن نازعني فيهما عذبته".
إن الذي يريد أن يحصل علما ما عليه إلا أن يبذل في سبيله جهدا، جهد السعي إليه، وجهد البحث عنه، وجهد الصبر على فهمه واستيعابه، وجهد تطبيقه، وبغير هذا الجهد في مراحله المختلفة لن يكون هناك علم ولا تحصيل ولا شيء.
من الممكن أن يتحول ثِرثار إلى شخص قليل الكلام متزن، ومن السهل تنازل عبوس عن عبوسه ولقاءه الناس بوجه طلق، وليس مستحيلا أن يخفف حقود حسود من حقده أو حسده ويصير سمحا طيبا. أرى كل ذلك ممكنا متى استعان العبد بالله ووثق فيه وتحلى بالعزيمة والرغبة والصبر والمثابرة.
إن النفس الإنسانية كالبدن في استجابتها للمجاهدة، من الممكن لبدين أن يصير رشيقا، ومن الممكن لرياضي أن يرفع من لياقته، متى أجهدا أنفسهما بالتمارين الرياضية، كذلك النفس بالمجاهدة والمثابرة تستطيع أن ترتقي لأشرف المنازل الأخلاقية، المهم البذل الصادق والصبر.
إنني غير غافل ولا منكر أن طبائع الناس مختلفة باختلافهم، فبعضها سريع القبول للحق والصواب والبذل والتربية وبعضها بطيء القبول. ولكن! سرعة وبطء القبول والتغيير شيء، ومبدأ قابلية التغيير شيء آخر ولا يجوز ظن أو تعمد إحداث لبس بينهما.
وأخيرا..... ما هي حدود الأخلاق الحسنة؟
قد يظن ظانا أن المقصود من مجاهدة النفس للتحلي بالأخلاق الحسنة هو الكبت والقمع العام للطبيعة والفطرة والغريزة الإنسانية وهذه نظرة سطحية ليس عليها دليل من شرع أو عقل. إن المطلوب هو الاعتدال،
فما المقصود بالاعتدال؟
يُقصد به التوسط بين الإفراط والتفريط، فالشجاعة مثلا خلق حسن بين إفراط وهو التهور وتفريط وهو الجبن، والسخاء خلق محمود شرعا وهو وسط بين التبذير والتقتير، وقد أثنى الله تعالى عليه فقال:- " والذين إذا انفقوا لم يسرفوا ولم يقتروا وكان بين ذلك قواما"، وقال تعالى:- " ولا تجعل يدك مغلولة إلى عنقك ولا تبسطها كل البسط فتقعد ملوما محسورا"، وكذلك المطلوب في شهوة الطعام أن تكون معتدلة لا شره فيها ولا جمود، قال تعالى:- " وكلوا واشربوا ولا تسرفوا إنه لا يحب المسرفين".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قابلية الاخلاق للتغيير
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى ابناء سلفه :: ﬗ▁▂▃▅▆▇★☀二【«المـــلتقيــــــات العـــــامــــــــه»】二☀★▇▆▅▃▂▁ﬗ :: ஐ◄███▓▒░░ مـــلـــتــقى الاســــــــــــــــلامي العـــــــــــــــــام ░▒▓███►ஐ-
انتقل الى: